موقع لخدمة قاطني مدينة عدرا العمالية, بيع و شراء, تعارف و دعاية للنشاطات التجارية, النشاط الثقافي و التعريف بالمدينة, منبر و ساحة حوار لجميع الزوار من قاطني المدينة او الزوار, وسيلة لنقل الشكاوي الى السادة المسؤولين بأسلوب حضاري وراق, و غير ذلك الكثير

المواضيع الأخيرة

» الله محي الجيش الحر
السبت ديسمبر 14, 2013 5:33 am من طرف freedomsyria

» الجيش الحر يحرر عدرا العمالية الله اكبر
السبت ديسمبر 14, 2013 5:31 am من طرف freedomsyria

» اريد ان اتعرف على مدير المنتدى
السبت يناير 21, 2012 5:33 am من طرف رائد محمود

» أرغب في بيع تسجيلي في السكن العمالي
الأربعاء يونيو 01, 2011 2:02 pm من طرف حازم البسماوي

» مدارس و معاهد مدينة عدرا العمالية الحكومية , يمكن التواصل مع المدارس المدرجة عبر الايميل بجانب كل مدرسة
الأحد مايو 08, 2011 1:10 am من طرف lavender90

» الكاتب و المفكر : المعتصم الغزالي
الإثنين يناير 17, 2011 1:11 am من طرف Coffee

» ياهلا بالاعضاء الجدد
الجمعة ديسمبر 10, 2010 12:01 am من طرف Coffee

» التلميذ الرقيب ابو تمير
الخميس ديسمبر 09, 2010 11:51 pm من طرف Coffee

» عضو جديد :خير كوري
الخميس ديسمبر 09, 2010 11:49 pm من طرف Coffee

مكتبة الصور


المتواجدون الآن ؟

ككل هناك 1 عُضو حالياً في هذا المنتدى :: 0 عضو مُسجل, 0 عُضو مُختفي و 1 زائر

لا أحد


[ مُعاينة اللائحة بأكملها ]


أكبر عدد للأعضاء المتواجدين في هذا المنتدى في نفس الوقت كان 8 بتاريخ السبت أغسطس 27, 2016 12:04 pm

التبادل الاعلاني


    مترو الانفاق : يربط المدينة العمالية و العاصمة و المناطق المحيطة

    شاطر
    avatar
    Made In Edleb
    عضو جديد
    عضو جديد

    عدد المساهمات : 7
    تاريخ التسجيل : 17/04/2010

    مترو الانفاق : يربط المدينة العمالية و العاصمة و المناطق المحيطة

    مُساهمة من طرف Made In Edleb في الأحد أبريل 18, 2010 12:56 am

    قصة مترو دمشق من القصص المشوقة والمثيرة بآن ، قصة قديمة جديدة ، وبمعنى آخر كأغنية الشيطان ،موضوع حاضر في كل الأجتماعات.دراسات واستشارات مع هذه الدولة

    وتلك من ايرانية إلى ماليزية إلى غيرها..والنتيجة لا شيء منذ ما يقارب ثلاثة عقود .أخير حط الرحال عند الفرنسيين لعل عندهم " خبر المترو اليقين" خلال زيارة

    وزير المالية محمد الحسين ومحادثاته مع نظيرته الفرنسية كريستين لاغارد في باريس .وحسب المصادر الفرنسية فإن زيارة لاغارد المقبلة إلى دمشق قد يتخللها الإعلان عن

    اتفاق سوري فرنسي بشأن إنشاء مترو دمشق.وفود سورية عديدة من محافظة دمشق وغيرها قامت بزيارات العديد من العواصم وبينها طهران للاطلاع على تجربتها واجرت

    جولات ميدانية على خطوط تنفيذ شبكة مترو طهران لكافة مراحلها وعلى خطوط السير وطرق تنفيذ أنفاق المترو وأطلعوا خلالها على الطريقة الإيرانية المطورة عن الطريقة

    النمساوية.إلا أن النتائج بقيت حبيسة الأدراج وظل مترو دمشق غافيا في سبات عميق لا احد يعرف السبب وان تسنى لأحد ما المعرفة زاد العجب ! ثلاثة عقود على اول

    دراسة لمشروع المترو وجاءت دراسات جديدة ومرت الأعوام ، وظل مشروع المترو ضمن الإستراتيجيات لكنه لم ينفذ ولم تتخذ بشأنه قرارات جدية .وزارة النقل تؤكد أن

    موضوع دراسة المترو انتهت من حيث إمكانية تنفيذ المشروع ، وتم التعاقد مع شركة فرنسية بالتعاون مع شركة خطيب وعلمي اللبنانية للبدء بالتنفيذ وهذا الأمر حالياً يخص مديرية

    دائرة مشروع المترو وتضيف المصادر أن هناك توجهاً لأن تنفذ الشركة الفرنسية أعمال المترو حيث تم اختيارها من بين مجموعة من الشركات العالمية التي تقدمت لهذا

    الغرض..‏مصادر أخرى تقول إن شركة سيسترون الفرنسية التي نفذت مترو القاهرة ستقوم بتمويل الدراسة اللازمة لمشروع مترو دمشق على شكل هبة على أن تقوم بتنفيذ

    أعماله لاحقاً.و رئاسة مجلس الوزراء وجهت كتاباً إلى هيئة تخطيط الدولة لمتابعة موضوع إنشاء المترو والبحث عن التمويل اللازم له علماً أن تكلفة إنشاء الكيلو متر الواحد تبلغ

    حوالي 30 مليون دولار.وبصرف النظر عن هذا كله وعن الشركة التي سوف يرسو عليه تنفيذ مشروع المترو فإن الحاجة أكثر من ماسة لهذا المشروع الحيوي والذي من شأنه

    أن يخفف من أزمة المرور في دمشق ،هذه الأزمة التي تنذر بما هو أعظم إذا لم تتحرك الجهات المسؤولة وتسارع إلى تنفيذ المشروع إذ أن أغلب شوارع دمشق أصبحت مزدحمة

    بالحركة ،فالاختناقات المرورية لم تعد تقتصر على شوارع وساعات معينة وإنما تتعداها لتشمل أغلب ساعات النهار والسرعة على كثير من شوارع المدينة متدنية و لا تتجاوز

    10-15 كيلو متر بالساعة .وتؤكد مصادر وزارة النقل السورية أنه لا يمكن لأزمة المرور في مدينة دمشق أن تجد حلاً إلا بإنشاء المترو الذي يعتبر مشروعاً وطنياً يعود بالنفع

    على كافة المواطنين ويجب أن تشارك في تمويله جميع الجهات المستفيدة بشكل مباشر أو غير مباشر ومنها وزارة الصحة والمالية والبيئة والنقل ومحافظة دمشق وجهات القطاع

    الخاص .ويبدو المترو مستقبلاً أكثر من ضرورة ليس لحل مشاكل النقل والمرور والتلوث فحسب وإنما أيضاً لتخفيف الضغط عن المدينة وإيقاف الزحف باتجاه الغوطة.وإذا ما تم

    وصله بالضواحي القريبة من دمشق ضمن مخطط إقليمي كضاحية قدسياً الجديدة ومدينة عدراً العمالية فهو يساهم أيضاً في حل مشكلة السكن.

    دمشق- شام لايف - شوكت ابوفخر

      الوقت/التاريخ الآن هو الثلاثاء أبريل 25, 2017 4:11 pm